En
اتصل بنا
En
اتصل بنا

«التخطيط» تواصل مشاركتها في الأسبوع العالمي لريادة الأعمال 2020 في يومه الثاني

«التخطيط» تواصل مشاركتها في الأسبوع العالمي لريادة الأعمال 2020 في يومه الثاني

شاركت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ممثلة في مشروع رواد 2030  بفعاليات اليوم الثاني من الأسبوع العالمي لريادة الأعمال 2020.

وأوضحت الدكتورة غادة خليل مدير مشروع رواد 2030 التابع لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية أنه في ظل استراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030 أصبح هناك وضوح للرؤية المستقبلية والأهداف المطلوب الوصول إليها في مجال التنمية الاقتصادية وجميع المحاور التي تقوم عليها الاستراتيجية.

ولفتت خليل إلى برنامج الإصلاحات الهيكلية الذي يستهدف تنويع هيكل الاقتصاد المصري وزيادة مرونته، إلى جانب تحويل مسار الاقتصاد المصري ليصبح اقتصادًا إنتاجيًا، ويرتكز على المعرفة ويتمتع بقدرات تنافسية في الاقتصاد العالمي، موضحة أن البرنامج يعتمد على المزايا التنافسية الموجودة في كل محافظة.

وأشارت خليل إلى سلسلة الجلسات النقاشية التي عقدتها وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية خلال شهر يوليو الماضي حول ريادة الأعمال والتنمية الاقتصادية برعاية وحضور الدكتورة هالة السعيد، وبمشاركة عدد من السادة الوزراء، والمتخصصين في مجال ريادة الأعمال، لافتة إلى أن هذه الجلسات انتهت إلى مجموعة مهمة من التوصيات في مجالات الصناعة، والتعليم، التحول الرقمي، الابتكار، ودعم المرأة.

 

دعم روّاد الأعمال

وأكدت خليل أهمية تكاتف جميع الجهات لدعم رواد الأعمال، لافتة إلى ما تقوم به وزارة التخطيط من دراسة إنشاء شبكة واحدة تضم كل حاضنات الأعمال بحيث تشمل أمكان تواجد حاضنات الأعمال وتخصصاتها للتيسير على رواد الأعمال في الاستعانة بتلك الحاضنات، منوهة أن مدة الاحتضان في حاضنات الأعمال تختلف حسب نوعية التخصص فهناك حاضانات تستمر لمدة 6 أو 9 شهورأو عام كامل وهناك حاضنات أعمال صناعية تستمر لمدة خمس سنوات، مضيفة أن هناك حاجة إلى زيادة عدد المتخصصين في مصر في مجال تقييم الشركات.

وفى ذات السياق، أضافت الدكتورة غادة خليل أن رحلة رائد الاعمال تمر بمراحل عدة  بداية من وجود فكرة صغيرة ، ثم مساعدة رائد الأعمل لتحويل فكرته التى ولدت إلى شركة ، تليها مرحلة الدعم من حاضنات  الأعمال، مؤكدة ضرورة تحسين التكامل بين هذه الحاضنات والمسرعات والمستثمرين وتوحيد الجهود الرامية إلى دعم مجال ريادة الأعمال.

و أضافت خليل أن رائد الأعمال يحتاج فى المرحلة الثالثة إلى دعم مالى، إضافة إلى التشريعات التى تضمن له حقوق الحفاظ على أفكاره مطالبة بضرورة إبراز قصص النجاح فى مجال ريادة الأعمال من اجل الحفاظ على استدامة الفكرة التى ساهم بها رائد الأعمال.

وأشارت الدكتورة غادة خليل، مدير مشروع رواد 2030 خلال فعاليات اليوم الثاني من الأسبوع العالمي لريادة الأعمال 2020 إلى مبادرة “رواد ميتر” ودورها في تقديم مؤشرات عن ريادة الأعمال والابتكار لإتاحتها أمام صناع القرار لمساعدتهم في سن التشريعات والقوانين والإجراءات الدافعة لريادة الأعمال.

شارك الخبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

تم نسخ الرابط