En
اتصل بنا

«القومي للمرأة» ينظم لقاءً ضمن «المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء»

«القومي للمرأة» ينظم لقاءً ضمن «المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء»

نظم المجلس القومي للمرأة لقاءاً ضمن “المبادرة الوطنية لمشروعات خضراء ذكية بمحافظات الجمهورية”، التي تأتى في إطار استعدادات مصر لاستضافة مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ  “COP 27″، وذلك بحضور الدكتورة مايا مرسى، رئيسة المجلس. وعدداً من مسؤولي الوزارة وأعضاء المجلس القومي للمرأة.

وخلال الاجتماع أكدت الدكتورة مايا مرسى أهمية للقاء لمناقشة دور المرأة في “المبادرة الوطنية لمشروعات خضراء ذكية بمحافظات الجمهورية”. موجهة الشكر إلى الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية على الشراكة المتميزة والدائمة مع المجلس،  وتضمين المبادرة الوطنية لمشروعات خضراء ذكية تستهدف المرأة. إيماناً بأهمية الدور الذى تقوم به المرأة في مواجهة تغير المناخ.

وأكدت مايا مرسي أن جهود المجلس خلال الفترة القادمة سوف ترتكز بصورة أساسية على التوعية بملف المرأة والبيئة وتغير المناخ، وأهمية دور المرأة في مواجهة تغير المناخ. لافتة الى رؤية مصر التى تم عرضها خلال اجتماعات لجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة csw التى عقدت فى مارس الماضي. وكان موضوعها الرئيسي هو “قضية أثر تداعيات تغير المناخ على المرأة”.

التخفيف من حده تداعيات التغير المناخية

وتضمنت رؤية مصر ٧ ركائز أساسية،  تمثلت فى: العمل علي أساليب تراعي احتياجات المرأة خلال عملية التكييف، والتخفيف من حده تداعيات التغير المناخية، وتعزيز فاعلية المرأة ومشاركتها الفعالة خلال مراحل الحوكمة البيئية، و الاستفادة من فرص توظيف المرأة خلال عملية الانتقال البيئي العادل للاقتصاد الأخضر والاستهلاك الرشيد والاقتصاد الأزرق في إطار أهداف التنمية المستدامة.

كما تضمنت معالجة الآثار والتداعيات الصحية والاجتماعية للتدهور البيئي علي المرأة، وتعزيز التوعية والتغيير السلوكي بشأن قضايا المرأة وتغير المناخ، و تعزيز إنتاج البيانات والمعرفة بموضوعات المرأة، البيئة، وتغير المناخ. وتطبيق مبادئ تمكين المرأة ومراعاة احتياجاتها خلال عملية تمويل التغير المناخي.

كما أكدت مايا مرسي، على أهمية دور مقررات فروع المجلس فى نشر الوعي بالمبادرة وشروطها ومعاييرها لنقلها للسيدات بجميع المحافظات، وتشجيع السيدات بالمحافظات على المشاركة والتنافس ضمن المبادرة لتقديم مشروعات هامة خاصة بالمرأة مستوفية للشروط الأساسية بكونها خضراء وذكية. بمعنى أنها تعتمد على التكنولوجيا الحديثة.

كما أوصت مقررات المجلس بالقراءة الواعية المتأنية لما يحدث فى العالم من مشروعات. لتشجيع الخروج بمشروعات متميزة ومبتكرة تمثل مصر تمثيل مشرف بمؤتمر الدول الأطراف. في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ  COP 27 الذى تستضيفه مصر. متمنية التوفيق والنجاح للقيادات النسائية فى المبادرة. وأن يواصلن دورهن العظيم فى رفع اسم مصر عاليًا.

من جانبه أشار السفير هشام بدر إلى أن قرار الحكومة بإطلاق المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية. موضحًا أن المبادرة مستمرة وسوف يتم تكرارها خلال السنوات المقبلة. حيث أن التوجه العالمي حالياً يأتي نحو المشروعات الخضراء والذكية التي توفر طاقة  نظيفة وتحافظ على البيئة.

وأوضح أن المبادرة تهدف لنشر الوعي المجتمعي حول تحديات التغير المناخي. ووضع خريطة للمشروعات الخضراء والذكية بالمحافظات وربطها بجهات التمويل من الداخل والخارج. فضلًا عن التوافق مع أهداف مصر في التعامل مع التغير المناخي وتحديات البيئة من خلال مشروعات محققة على أرض الواقع. ودمج كافة أطياف المجتمع في إيجاد حلول لتحديات التغير المناخي والبيئي.

شارك الخبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

تم نسخ الرابط