En
اتصل بنا
En
اتصل بنا

تقرير: احتضان لبنان المنكوب محك حقيقي لمصداقية المسئولية المجتمعية حول العالم

تقرير: احتضان لبنان المنكوب محك حقيقي لمصداقية المسئولية المجتمعية حول العالم
السبت 8 أغسطس , 2020

دافع العالم من أجل دعم لبنان عبر الجمعيات الخيرية والحكومات والمنظمات الدولية تحت مظلة المسئولية المجتمعية ، ولمساعدته في التغلب على مأساة نكبة بيروت ، وجمع التبرعات لدعم المدينة، التي هزها انفجار هائل خلف وراءه قرابة 150 قتيلا وآلاف الجرحى والمصابين.

منذ الوهلة الأولى ، وجه لبنان نداء حث فيه العالم أجمع على الوقوف لمساعدته لتجاوز هذه الأزمة ، وسارعت عدة دول في الاستجابة لهذه الدعوة.

البلدان العربية الشقيقة

كانت مصر من أوائل الدول التي قدمت مساعدات للبنان تماشيا مع توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي ، حيث أطلقت جسرا جويا لإرسال أطنان من المساعدات الطبية والإغاثية إلى لبنان.
كما قدمت الجزائر والكويت والمغرب والأردن والإمارات مساعدات طبية ومستشفيات ميدانية لدعم لبنان.
وقدم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية المساعدة للبنان.

الدول الأوروبية والهيئات الدولية

تعهدت هولندا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا وقبرص وألمانيا وكندا وروسيا بدعم لبنان في هذه المحنة.

وقالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي ، كريستالينا جورجيفا: “في أعقاب المأساة الرهيبة في لبنان ، حان الوقت للوحدة الوطنية – للتغلب على هذه الكارثة ، وكذلك لمعالجة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية العميقة التي يعيشها البلد ولا يزال يواجهها ، لقد حان الوقت أيضا لأن يتقدم المجتمع الدولي وأصدقاء لبنان لمساعدة البلاد في هذه اللحظة التي تشتد الحاجة إليها “.

وأضافت “يبذل صندوق النقد الدولي قصارى جهده ويستكشف كل السبل الممكنة لدعم الشعب اللبناني ، حيث من الضروري التغلب على هذه الأزمة عبر المناقشات حول الإصلاحات الحاسمة ووضع برنامج هادف لتغيير الاقتصاد وبناء المساءلة والثقة وهو أمر هام لمستقبل البلد”.

واعتمادًا على الموقف ذاته ، شدد البنك الدولي على استعداده لتقييم أضرار لبنان واحتياجاته بعد الانفجار المدمر الذي أتى على ميناء بيروت ، وسيعمل على المساعدة في تعبئة التمويل العام والخاص لإعادة الإعمار والتعافي.

وقال البنك الدولي في بيان إنه “على استعداد أيضًا لإعادة برمجة الموارد الحالية واستكشاف تمويل إضافي لدعم إعادة بناء حياة وسبل عيش الأشخاص المتضررين من هذه الكارثة”.

الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية

خصصت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) أكثر من 15 مليون دولار كمساعدات إنسانية لمساعدة الشعب اللبناني في أعقاب التفجيرات الكارثية في ميناء بيروت.

وتصل هذه الأموال بإجمالي المساعدات الإنسانية التي قدمها الشعب الأمريكي إلى لبنان منذ سبتمبر 2019 إلى ما مجموعه 403 ملايين دولار.

وستخصص هذه الأموال لتمويل الاستجابات الطبية لإنقاذ الحياة وتقديم المساعدة الإنسانية لتلبية الاحتياجات العاجلة للأسر المتضررة من هذه الكارثة المأساوية ، بما في ذلك المساعدات الغذائية لـ 50000 شخص لمدة ثلاثة أشهر.

واستعانت الوكالة الأمريكية للتنمية من وزارة الدفاع الأمريكية وقدراتها الدولية الهائلة لنقل إمدادات الطوارئ إلى لبنان ، بما في ذلك الإمدادات الطبية والأدوية الكافية لدعم ما يصل إلى 60 ألف شخص لمدة ثلاثة أشهر.

وتأتي هذه المساعدة بالإضافة إلى 41.6 مليون دولار ساهمت بها الولايات المتحدة بالفعل لدعم جهود لبنان لمكافحة جائحة كوفيد -19 ، ليساعد هذا التمويل المرافق الصحية الخاصة على استقبال المرضى بشكل صحيح ؛ وبما يضمن استمرارية الرعاية الصحية الأساسية ؛ ورعاية أنشطة اتصالات المخاطر والتواصل مع المجتمع ؛ وكذلك زيادة إمكانية الحصول على المياه والصرف الصحي والنظافة ، وتوفير المساعدة الغذائية الطارئة للاجئين وأفراد المجتمعات اللبنانية المهمشة ممن فقدوا سبل معيشتهم أو غير قادرين على مغادرة منازلهم.

الاتحاد الأوروبي

خصص الاتحاد الأوروبي 33 مليون يورو كمساعدات طارئة أولية للبنان وحشد الموارد المادية ، بما في ذلك سفينة مستشفى إيطالية ، للمساعدة في جهود الإغاثة في بيروت.

وخط زعماء الاتحاد الأوروبي رسالة “نحن … ندعوكم لتكثيف دعمكم للبنان في كل من الاحتياجات العاجلة ، ولكن أيضًا بهدف إعادة إعمار البلد على المدى الطويل.”

وأضافوا “من أجل ضمان الكفاءة والتسليم السريع ، نحن على استعداد لضمان وصول المساعدة التي سيقدمها الاتحاد الأوروبي إلى لبنان ككل ، من خلال آلية تنسيق ستضعها مؤسسات الاتحاد الأوروبي”.

ومن المقرر عقد مؤتمر للمانحين لتعبئة تمويل إضافي لإعادة الإعمار بعد تقييم ما هو مطلوب.

غرفة التجارة العربية البرازيلية

أطلقت غرفة التجارة العربية البرازيلية حملة لجمع التبرعات لدعم لبنان ، وتم إطلاق الحملة بالتعاون مع شركاء ، الجمعية الطبية اللبنانية البرازيلية، بهدف جمع الأموال لشراء المواد الغذائية والمعدات الطبية والأدوية ومواد البناء للإغاثة الفورية للشعب اللبناني.

ويتم تنسيق الحملة بالتعاون مع الحكومة البرازيلية.

المسئولية المجتمعية للشركات والأفراد

أعلنت مؤسسة ميتلايف عن التزامها بمبلغ 500 ألف دولار لمساعدة لبنان على التعافي وإعادة البناء من انفجار ميناء بيروت.

وقال ميشيل خلف ، الرئيس والمدير التنفيذي للشركة “شعرنا بالحزن لرؤية الدمار في بيروت ، ونريد أن نفعل كل ما هو ممكن لمساعدة شعب لبنان”. “هذا الدعم المالي من مؤسسة ميتلايف سيوفر الاحتياجات الفورية ويساعد في وضع البلاد على طريق الانتعاش.”

وتعمل مؤسسة ميتلايف في لبنان منذ أكثر من 65 عامًا وهي شركة التأمين على الحياة الرائدة في البلاد.
كذلك ، قدم فيليكس أرفيد أولف كيلبيرج ، يوتيوبر عبر الإنترنت يقدم محتوى الكتورني باللغة السويدية ، معروف باسم “PewDiePie”، تبرعا بقيمة 100000 دولار للصليب الأحمر في لبنان لمساعدة الدولة العربية في مواجهة الانفجار المدمر.

وقادت منظمة Impact Lebanon ، وهي منظمة غير هادفة للربح ، حملة لدعم صندوق جماعي لمساعدة المنظمات العاملة على الأرض في بيروت ، وتساعد في مشاركة المعلومات حول الأشخاص الذين ما زالوا مفقودين بعد الانفجار.

وجمعت المجموعة أكثر من 3 ملايين دولار وتبرعت بمبلغ 100 ألف دولار الأولى للصليب الأحمر اللبناني.

وأعلنت شركة جيتس للضيافة عن دعمها لبرنامج منظمة “Impact Lebanon” ، الذي يسعى إلى جمع حوالي 5،000،000 جنيه إسترليني لتقديم الإغاثة في حالات الكوارث.
ودعت منظمة Impact Lebanon ، أبناء لبنان في المهجر وحول العالم للتبرع لصندوق الإغاثة هذا.

بالإضافة إلى ..”بيتنا بيتك” ،  وهي مؤسسة خيرية وفرت مساكن مجانية للعاملين في مجال الرعاية الصحية إبان جائحة فيروس كورونا – وحاليا تجمع الآن الأموال لصالح صندوق منظمة “Impact Lebanon” لإيواء النازحين ، حيث نزح أكثر من 300 ألف شخص في بيروت من منازلهم بسبب الانفجار.

ولا يزال الباب مفتوحا أمام مزيد من الدول والشركات والمؤسسات لتقديم يدها للبنان للتعافي من هذه المأساة في أسرع وقت ممكن.

شارك الخبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

تم نسخ الرابط