En
اتصل بنا
En
اتصل بنا

في أول تقرير للاستدامة : البنك الأهلي المصري يرصد 150 مليون دولار لمشاريع العمل المناخي

في أول تقرير للاستدامة : البنك الأهلي المصري يرصد 150 مليون دولار لمشاريع العمل المناخي
الإثنين 14 ديسمبر , 2020

رصد البنك الأهلي المصري 150 مليون دولار لمشروعات العمل المناخي خلال الفترة من 2017 وحتى 2019 ، بالإضافة إلى 3.38 مليار جنيه في الأنشطة المجتمعية.

جاء ذلك في تقرير الاستدامة الأول الذي أصدره البنك تحت عنوان ” مائة وعشرون عاما من الأعمال المصرفية وأكثر” ، والذي جاء متوافقا مع هيئة المبادرة العالمية للتقارير – Global Reporting Initiative GRI ، ويستعرض أهم الإنجازات والمبادرات على مدار ثلاث سنوات تبدأ من 2017 وحتى 2019 طبقاً لمحاور الاستدامة الأربعة وانعكاس دور البنك وأثره على كافة الأطراف المعنية وقد تم نشر التقرير على الموقع الالكتروني الرسمي الخاص بالبنك.

ولخص تقرير الاستدامة أداء البنك الأهلي المصري بما يتجاوز الربح ويتماشى مع المؤشرات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والحوكمة (EEGS) ، فيما ينقسم التقرير إلى أربعة أجزاء تتوافق مع المحاور العالمية للاستدامة وهي النطاق الاقتصادي، البيئي، المجتمعي، والحكومي.

وقال هشام عكاشه رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري إن التقرير يعكس أهمية قياس الأداء المصرفي من خلال معايير الاستدامة ويتناول عرض أهم الإنجازات والمبادرات التي قام بها البنك عن فترة السنوات الثلاث وهي فترة الافصاح، وما تحققه تلك الإنجازات على النطاق الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والحوكمي، مشيرا الى أن البنك يعد ضمن نسبة 1% من البنوك على مستوى العالم التي تصدر تقارير استدامة شاملة الإفصاح تعزيزاً لرفع معدلات الشفافية.

وأضاف عكاشه أن التقرير يأتي توافقاً مع الأهداف السبعة عشر العالمية للتنمية المستدامة الصادرة عن الأمم المتحدة عام 2015، والأجندة الوطنية للتنمية المستدامة – رؤية مصر 2030 (المستحدثة في سبتمبر 2020) واستنادا لأهمية دور القطاع المصرفي في تحقيق خطة الإصلاح الاقتصادي في مصر”، مؤكداً على أن الدور الحيوي للمؤسسات المالية في المجال البيئي والمجتمعي يأتي مكملاً للدور الاقتصادي، وهو ما يظهر بوضوح من خلال توفير برامج ومشروعات ومنتجات تعمل على لتحقيق أهداف التنمية سواء على المستوى المحلي أو الدولي.

وقال “خلال عام 2020 نحتفل بتاريخ طويل ومتفاني من 122 عاما من الخدمات المصرفية المستدامة للبنك الأهلي المصري من أجل ازدهار الشعب المصري ، ويلخص تقرير الاستدامة الأول الخاص بنا أداء البنك الأهلي المصري بما يتجاوز الربح ويتماشى مع المؤشرات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والحوكمة (EEGS). وأضاف أن الاستدامة كإتجاه عالمي للصناعة المصرفية ليست مفهوما جديدا بالنسبة لنا.

وأضاف “لقد وقفنا جنبا إلى جنب مع الشعب المصري لتلبية احتياجاته المالية. بعد تعويم أسعار الفائدة بشهادات الاستثمار بإجمالي 545 مليار جنيه. نساهم في المشاريع الوطنية العملاقة من خلال الاستثمار في الشركات الكبرى في قطاعات اقتصادية محورية ، مثل السياحة والبنية التحتية والصناعة والزراعة. تماشياً مع مساعينا لتحفيز نمو الشركات الصغيرة ، فقد ركزنا استراتيجياً الخدمات المصرفية للشركات على المناطق النائية والمحرومة مع توجيه 45٪ من محفظة قروض الشركات الصغيرة والمتوسطة الحالية إلى منطقة الصعيد لزيادة قدرتها التنافسية. يساهم عملنا بشكل مباشر في تعزيز فرص العمل وخلق فرص عمل للشباب المصريين من الجنسين “.

البنك الأهلي المصري محرك رئيسي للانتقال إلى الاقتصاد الأخضر:

قال عكاشة: “نحن نعتبر أنفسنا محرك من محركات انتقال مصر إلى الاقتصاد الأخضر” ، فعلى مدار العشرين عاما الماضية قام البنك بمواءمة أعماله مع توقعات تغير المناخ في البلاد وقمنا طوعا بتمويل المبادرات الخضراء لكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة. منذ عام 1998 ، حيث يتعاون البنك الأهلي المصري مع جهاز شئون البيئة المصري ويدير تمويل البرنامج المصري لمكافحة التلوث (EPAP) ، ويركز البرنامج على مكافحة التلوث الصناعي وتعزيز مفهوم التكنولوجيا الأنظف من أجل التخفيف من انبعاثات الغازات الدفيئة (تقليل 670.000 طن من ثاني أكسيد الكربون في 18000 منشأة صناعية) في صناعة الأسمنت والحديد والصناعات الكيماوية وبلغت أموال المنح 7.17 مليون يورو.

كما قام البنك بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي بتمويل القطاع الصناعي بأكثر من مليار جنيه مصري من خلال مشروع EPAP2 ، مما أدى إلى خفض انبعاثات الكربون بمقدار 650 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا. تم تمويل البرنامج من قبل المعونة الدنماركية (دانيدا) وتحت مظلة اتحاد الصناعات المصرية.

وخلال المراحل الثلاث للبرنامج ، تم التعاون مع العديد من شركاء التنمية ؛ البنك الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية وبنك التنمية الياباني وبنك التنمية الألماني بأكثر من 330 مليون يورو.

وتحسنت البصمة الكربونية للبنك الأهلي المصري على مر السنين حيث تم اتخاذ خطوات هائلة داخليا نحو تقليل انبعاثات الغازات الدفيئة من خلال بناء أنظمة شمسية للفروع التي يبلغ إجمالي عدد محطاتها 28 محطة.

وقال التقرير إن البنك الأهلي اتخذ إجراءات قوية لتعزيز ترشيد الكفاءة. من خلال اعتماده المتزايد على الطاقة المتجددة ، تمكن البنك الأهلي المصري من تقليل انبعاثات الكربون بمقدار 206 آلاف طن سنويا ، علاوة على ذلك ، فإن البنك الأهلي المصري هو الشريك الأول للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (EBRD) لتمويل المشاريع المتعلقة بالمناخ.

وحصل البنك الأهلي المصري على حزمة تمويل بقيمة 150 مليون دولار مخصصة للشركات الصغيرة والمتوسطة في مجالات تغير المناخ والاندماج الاجتماعي من خلال برامج التوظيف.

وخصصت البنوك تمويلا إجماليا قدره 28 مليون جنيه لمبادرات الحفاظ على الطاقة مع تقديم تمويل للحلول المبتكرة من خلال إعادة تدوير مياه الصرف الصحي والنفايات الزراعية بهدف توليد طاقة كهربائية بقدرة تصل إلى 499 كيلوواط / ساعة للمناطق السكنية. هذا بالإضافة إلى استبدال وتحويل الأفران الصناعية إلى طاقة حيوية أو طاقة متجددة مدفوعة بإنتاج الأسمدة العضوية بتمويل إجمالي يبلغ 40 مليون جنيه.

إطلاق أول وحدة للمسؤولية الاجتماعية للشركات في القطاع المصرفي

كان البنك الأهلي المصري أول من أطلق “وحدة المسئولية المجتمعية للشركات (CSR)” في القطاع المصرفي في مصر منذ أكثر من 50 عامًا.

وقال عكاشة “نحن نستثمر في المجتمعات التي نعمل فيها من خلال العمل الخيري الاستراتيجي الذي يتجاوز تبرعات الشركات. وقال هشام عكاشة رئيس البنك الأهلي المصري: “الحماية الاجتماعية والرعاية والتنمية هي شعارات البنك الأهلي المصري وتتوافق مع أهداف التنمية الاجتماعية الوطنية”.

وأضاف “لقد كنا الرفيق الأكثر تأثيرًا للمجتمع المصري من خلال أذرعنا المجتمعية ، قسم المسؤولية الاجتماعية للشركات ومؤسسة البنك الأهلي المصري. ارتفعت مساهمتنا إلى 9٪ في المتوسط ​​من صافي أرباح البنك الأهلي المصري لتصل إلى 6 مليارات جنيه في صافي التمويل منذ 2014.

وأشار إلى أن البنك يعمل مع شركائه الاستراتيجيين لضمان جودة الحياة للمواطنين المصريين ومعالجة القضايا الأكثر أهمية لاحتياجات المجتمع: التعليم ، والصحة ، والإسكان ، وتخفيف الديون ، وتمكين المرأة ، وتكامل الإعاقة. دعم صندوق إغاثة مؤسسة البنك الأهلي المصري الأسر التي تعاني من أعباء الديون الشخصية (الغارمين) بمبلغ 75 مليون جنيه جنبا إلى جنب مع منظمة مصر الخير – وهي منظمة غير حكومية (NGO) ، حيث يقترن التمويل ببرنامج لإدرار الدخل بشكل مستدام وبدء أعمال تجارية صغيرة في الحرف اليدوية.

وأوضح أن البنك تلقي تقديرا إقليميا على مدار العامين الماضيين من المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية ، باعتباره البنك المصري الوحيد الذي حصل على جائزة التميز الذهبية في المسؤولية الاجتماعية للشركات.

بحسب التقرير ، يعد البنك أكبر ممول مجتمعي ومساهم في أهداف التنمية الوطنية الاجتماعية ، ففي عام 2019 ، وفر البنك وظائف لـ 177 موظفًا من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ووفقًا للأرقام الصادرة عن التقرير ، خصص البنك 59.4٪ من قروضه الصغيرة لتمكين المرأة.

مسيرة البنك الأهلي المصري للاستدامة:

لن تكون الاستدامة رفاهية بعد الآن. وضع البنك الأهلي المصري أجندة الاستدامة الاستراتيجية الجديدة ، كخطة شاملة مدتها 5 سنوات ، بحسب ما أعلن مجلس إدارة البنك الأهلي المصري.

ويتطلع البنك الأهلي المصري إلى أن يكون هذا التقرير في طليعة الطريق نحو معيار جديد في القطاع المصرفي المصري.

كما يركز البنك الأهلي المصري بشكل خاص على المجتمعات المهمشة ، والنساء ، والشباب ، والأسر ذات الدخل المنخفض ، وذوي الاحتياجات الخاصة. يتماشى إطار الاستدامة الاستراتيجي للبنك مع أجندات التنمية المحلية والإقليمية والدولية. تعد أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (SDGs) ورؤية مصر 2030 الركائز الأساسية التي توجه خطوط أعمال البنك.

ويجسد البنك الأهلي المصري أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs) عبر مجموعة كاملة من وظائفه ، معتمدا على الركائز الثلاث للاستدامة – الاقتصادية والمجتمعية والبيئية.

وبحسب التقرير ، في يوليو 2018 ، بدأ إطار عمل الاستدامة الخاص بالبنك الأهلي المصري يتشكل بالتزامن مع تحديثات البنك الأهلي المصري لأركان استراتيجيته لتتماشى مع إرشادات البنك المركزي المصري الجديد. تماشياً مع الأولويات الوطنية وخطط البنك المركزي المصري المتطورة باستمرار للشمول المالي ، والمجتمع غير النقدي ، والتمويل الأخضر ، بدأت الاستدامة في البنك الأهلي المصري تحولها من نموذج “نشاط المسئولية المجتمعية للشركات”، إلى إطار عمل كامل في أواخر عام 2018 ، بتفويض من رئيس مجلس الإدارة ، السلطة المفوضة للإشراف على تطوير ممارسات الاستدامة في البنك.

وتمكن البنك الأهلي المصري من زيادة قروضه الصغيرة بنسبة 50٪ وساعد بنجاح وفاعلية في ضم 6000 عميل جديد ليصبحوا قابلين للتمويل والهجرة إلى الاقتصاد الرسمي ساعد البنك الأهلي المصري 9500 فرد.

ولعب البنك الأهلي المصري دورا نشطا في تسجيل العملاء الجدد لمبادرة البنك المركزي الصغيرة (مشروعك). ونتيجة لذلك ، تلقى 200 عميل أول تمويل لهم من خلال البنك الأهلي المصري في عام 2019. ويمثل تمويل المؤسسات الجديدة 13٪ من إجمالي قاعدة العملاء و 25٪ من الحدود المعقولة في إطار مبادرة البنك المركزي للتمويل الصغير البالغة 11 مليار جنيه.

بينما يتجه العالم نحو الرقمنة ، افتتح البنك الأهلي المصري بفخر فرعه الرقمي الرائد في عام 2018 ، كأول فرع رقمي في مصر. بحلول منتصف عام 2019 ، وصل البنك إلى 4 فروع في القاهرة والإسكندرية. يستهدف البنك الأهلي المصري 25 فرعًا بحلول نهاية عام 2020.

يعتبر البنك الأهلي المصري رمزًا في القطاع المصرفي في جهوده لخدمة المسؤولية الاجتماعية للشركات وتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.

 

شارك الخبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

تم نسخ الرابط