«قومي المرأة» ومعهد الحوكمة يختتمان ورشة «تعزيز المهارات من أجل النجاح»

«قومي المرأة» ومعهد الحوكمة يختتمان ورشة «تعزيز المهارات من أجل النجاح»

اختتم المجلس القومي للمرأة بالتعاون مع المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة -الذراع التدريبي لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية؛ ورشة عمل “تعزيز المهارات من أجل النجاح”، التي تأتي في إطار تنفيذ المعهد والمجلس بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي، والتعاون مع المركز الدولي للتدريب التابع لمنظمة العمل الدولية، “للبرنامج الوطني للمرأة في القيادة” للدفعة الأولى التي تشمل 150 متدربة. عُقدت ورشة العمل على مدار ثلاثة أيام.

وخلال الورشة توجهت الدكتورة نجلاء العادلي، المديرة العامة للإدارة العامة للاتفاقيات الدولية والتعاون الدولي بالمجلس القومي للمرأة بخالص الشكر والتقدير إلى الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية على دورها في دعم تنفيذ هذا البرنامج و مساندة جهود المجلس القومي للمرأة الرامية لتمكين المرأة وتعزيز مشاركتها على مستوى كافة القطاعات، وإلى السفير / كريستيان برغر، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي لدى مصر، على الشراكة الاستراتيجية في تنفيذ هذا البرنامج التي هي من أساسيات نجاحه.

كما توجهت بالشكر والتقدير إلى الدكتورة شريفة شريف، المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة، الشريك الرئيسي “للبرنامج الوطني المرأة في القيادة”، على جهودها وتعاونها مع المجلس القومي للمرأة في تصميم ووضع المبادئ الإرشادية والمخرجات المتوقعة من هذا البرنامج المتميز، وإلى المركز الدولي للتدريب التابع لمنظمة العمل الدولية، ولخبراء المركز  الذين كانوا على مستوى عال من التميز، وعلى جهودهم في تقديم تدريب متخصص وفقًا للسياق المصري والاحتياجات التعليمية للمشاركات في البرنامج.

تطوير القدرات القيادية في مختلف مجالات العمل

وأكدت الدكتورة نجلاء العادلي لمتدربات الدفعة الأولى من “البرنامج الوطني للمرأة في القيادة” أن هذا البرنامج التدريبي هو بمثابة قيمة مضافة لحياتهن المهنية المستقبلية. معربة عن أملها في أن تعزز هذه الرحلة التعليمية الطويلة والتجربة الفريدة قدرتهن كقائدات استراتيجيات في مجال عملهن.

من جانبها توجهت الدكتورة شريفة شريف، المدير التنفيذي للمعهد القومى للحوكمة والتنمية المستدامة بالشكر والتقدير إلى الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومى للمرأة على جهودها في دعم تنفيذ هذا البرنامج، مشيرة إلى أن تمكين المرأة ودعم وصولها إلى المناصب القيادية هي واحدة من الملفات التي تحظى باهتمام كبير من الدولة، مؤكدة أن المجلس القومي للمرأة يقود عملية تعزيز مفهوم تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين في مصر، معربة عن الفخر بالجهود التى يقوم بها المجلس في هذا المجال، والدور الذي يقوم به فريق عمل المجلس من أجل تمكين المرأة وتعزيز مشاركتها في المجتمع وفي كل القطاعات.

وأوضحت المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة أن “البرنامج الوطني للمرأة في القيادة” يأتي تماشيًا مع دستور 2014، واستراتيجية تمكين المرأة المنبثقة من رؤية مصر للتنمية المستدامة، ويركز على رفع قدرات القيادات النسائية ودعم وصولهن لمواقع صنع واتخاذ القرار.

المساواة بين الجنسين

وتناولت ورشة العمل التي عقدت على مدار ثلاثة أيام، عدد من الموضوعات التي تركز على تطوير وتعزيز المهارات القيادية الداعمة للمساواة بين الجنسين؛ منها الاتصال الفعال والتحفيز وحل المشكلات، بهدف دعم المرأة لتصبح أكثر فعالية وقدرة على تولي المناصب القيادية، هذا بالإضافة إلي إتاحة الفرصة للتعرف على أدوات تطوير الإدارة الذاتية وتبادل الخبرات من خلال تنظيم مسرحيات لسرد القصص الملهمة حول دور المرأة في المناصب القيادية في هذا الصدد.

جدير بالذكر أن “البرنامج الوطني للمرأة في القيادة” هو أحد المكونات الأساسية لمشروع “تعزيز مشاركة المرأة في الحياة العامة في مصر”، ويهدف هذا البرنامج إلى تعزيز أداء المرأة وتوليها المناصب القيادية، ودعم مفهوم القيادة التي تراعي المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. من خلال التركيز على تطوير المهارات القيادية والسمات الشخصية للمرأة، ومهارات صنع وتنفيذ السياسات العامة والإدارة القائمة على النتائج، والتدريب علي استخدام أدوات وتقنيات تعميم مراعاة منظور المساواة بين الجنسين في العمل وتمكين المرأة، وتخطيط السياسات المستجيبة لاحتياجات المرأة. ويستهدف البرنامج بنهايته تدريب عدد (300) سيدة ممن يشغلن مناصب بالإدارة العليا والمتوسطة في الجهات الحكومية الأكاديمية بالدولة.

شارك الخبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة