En
اتصل بنا

هالة السعيد: مشروع تنمية الأسرة المصرية يستهدف تحسين الخصائص الديموجرافية

هالة السعيد: مشروع تنمية الأسرة المصرية يستهدف تحسين الخصائص الديموجرافية
الأحد 11 سبتمبر , 2022

تلقت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية تقريرًا حول الموقف التنفيذي لمشروع تنمية الأسرة المصرية حتى يوليو 2022.

وأكدت الدكتورة هالة السعيد أن المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية يستهدف تحسين الخصائص الديموجرافية لأول مرة مثل التعليم والصحة وفرص العمل والتمكين الاقتصادي والثقافة، بالإضافة إلى ضبط النمو السكاني، مضيفة أن المشروع يتضمن عدة محاور هي التمكين الاقتصادي للمرأة، وتحسين خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية وإتاحتها بالمجان للجميع، والتوعية الثقافية والتدخلات التربوية، بالإضافة إلى التحول الرقمي والإصلاح التشريعي.

وفيما يتعلق بمحور التمكين الاقتصادي أشارت الدكتورة أميرة تواضروس مدير المركز الديموغرافي التابع لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية والمشرف علي مشروع تنمية الأسرة إلى أنه تم تحديد تواريخ تسليم 24 وحدة صحة تابعة لوزارة الصحة  لتكون مراكز لتنمية الأسرة وتنفيذ زيارات ميدانية لثلاث وحدات على وشك الانتهاء، هي وحدة كفر داوود بالبحيرة، وحدة كوم امبو ووحدة بلانة بأسوان، وتحديد الخدمات الطبية التى ستقدم بالمراكز الصحية لمراكز صحة وتنمية الأسرة والهيكل الوظيفي للوحدات، مشيرة إلى توفير عدد من وحدات التدريب الإنتاجية بمقار فروع المجلس القومي للمرأة بالمحافظات والوحدات المحلية مع توفير فرص تدريب إنتاجي لخريجات برنامج ريادة الأعمال.

توفير فرص العمل عبر المشروعات المتناهية الصغر

وأوضحت تواضروس أنه تم توفير العديد من فرص العمل من خلال المشروعات المتناهية الصغر، وتوفير العديد من الحضانات التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي، بالإضافة إلى تجهيز 3 حضانات بالثلاث وحدات تنمية الأسرة المقرر الانتهاء منها، منوهة عن تدريب إدارة المشروعات حيث تم تدريب السيدات في 52 مركزا على إدارة المشروعات والتسويق والمعاملات المالية وتقديم التوعية الاقتصادية لهن، بالإضافة إلى تقديم تدريبات حول ريادة الأعمال وتكوين فريق عمل من 370 مدرب من المحافظات لنشر ثقافة ريادة الأعمال للمرأة في المجتمعات المحلية وتنفيذ أكثر من 3 آلاف دورة تدريبية.

تابعت الدكتورة أميرة تواضروس أنه تم تخصيص خط ساخن 19559 لخدمات مشروع تنمية الأسرة المصرية وتلقي جميع الاستفسارات، ويعمل الخط يوميا من الساعة التاسعة صباحا حتى التاسعة مساءا.

وأشار تقرير وزارة التخطيط إلى تأسيس برنامج التثقيف المالي “التعامل الرشيد مع أموالي” وتأهيل 78 مدرب لنشر التوعية المالية بالمجتمع، واعتماد أول 17 مدرب وطني في مجال التثقيقف المالي وتنفيذ أكثر من 1400 دورة، لافتا إلى مجموعات الادخار والإقراض حيث تم تنفيذ دورات تدريب مدرب على منهجية الادخار والإقراض الرقمي والتثقيف المالي والرقمي بـ 13 محافظة، وتوفير فرص عمل لعدد من الميسرات الماليات وتكوين اكثر من 5 ألاف مجموعة ادخارية. بالإضافة إلى إقامة لقاءات تعريفية وجلسات تدريبية في مجال التثقيف المالي والرقمي وتنفيذ دورات تدريبية في مجال التمكين الاجتماعي وإقامة ندوات تثقيف رقمي وتقديم قروض متناهية الصغر للسيدات.

تهيئة المناخ الداعم للتمكين الاقتصادي في مصر

وأشار التقرير إلى بعض الأنشطة لتهيئة المناخ الداعم للتمكين الاقتصادي حيث تم إصدار بطاقات رقم قومي للسيدات ومنح كروت ميزة ومحافظ إلكترونية وحسابات بنكية للسيدات، وإطلاق تطبيق تحويشة الإلكتروني الخاص بالميسرات وتوفير فرص عمل للميسرات الماليات والمشرفات الميدانيات.

وفيما يتعلق بمحور التدخل الخدمي أوضح التقرير أنه بالنسبة لوسائل تنظيم الأسرة فقد تم بالتنسيق مع وزارة الصحة عمل زيارات العيادات المتنقلة والطبيب الزائر وقوافل الصحة الإنجابية وتوفير جميع أنواع وسائل تنظيم الأسرة بالمجان، وتوفير جهاز محاكاة للتدريب في مركز صحة وتنمية الأسرة الرئيسي، فضلا عن تدريب أكثر من 85% من الأطقم الطبية المقرر تدريبها وتوطنيها على المنشآت الصحية، كما تم توفير عيادات تنظيم الأسرة ببعض الجمعيات الأهلية بالقرى، بالإضافة إلى تمويل السيدات الحوامل للمرة الأولى أو لديها طفل واحد لمدها بنقاط إضافية بمواد غذائية مُختارة لتحسين تغذية الأم والطفل.

وسلط التقرير الضوء على محور التدخل الثقافي والتوعوي موضحا أنه تم تدريب عدد من الرائدات الريفيات ومكلفات الخدمة العامة على برنامج وعي وبرنامج التربية الإيجابية وبرنامج الألف يوم الأولى، وتم تنفيذ دورات لتطوير قدرات الرائدات المجتمعيات ومكلفات الخدمة العامة على تقديم الرسائل التوعوية في مجال صحة الأم والطفل، بالإضافة إلى تنفيذ ندوات توعوية من خلال الرائدات الاجتماعيات تناولت موضعات ختان الإناث – زواج الأطفال – تنظيم الأسرة والمباعدة بين الولادات – التمكين الاقتصادي – النظافة – التغذية الصحية.

تنفيذ الزيارات المنزلية من خلال الرائدات المجتمعيات

ولفت التقرير إلى تنفيذ العديد من الزيارات المنزلية من خلال الرائدات المجتمعيات بالإضافة إلى تنفيذ حملة طرق أبواب لتوعية العديد من السيدات بالقرى المصرية، وحول برنامجي “مودة” و”وعي” فقد تم تنفيذ ندوات تفاعُلية و فاعليات تواصل مباشر لعدد من الطالبات بكلية البنات و لعدد من الشباب والفتيات داخل 52 معهداً عالياً ومتوسطاً على مستوى 16 محافظة حول أُسس اختيار شريك الحياة وأهمية إجراء الفحص الطبي ما قبل الزواج وتأخير الطفل الأول، وتم تنفيذ العديد من التدريبات المتخصصة  للمخطوبين، وإطلاق شراكة جديدة مع مكتبة الإسكندرية، وبث برنامج على راديو جامعة عين شمس لتوعية الطلبة بمفهوم الزواج، أشكال العُنف الأسري، والفوائد الصحية، والاجتماعية، والاقتصادية لتنظيم الأسرة والمُباعدة بين الولادات.

كما تم تنفيذ ورش للمشورة الأسرية للمتعافين من الإدمان وزوجاتهم بمحافظتي القاهرة والإسكندرية والمنيا، وتنفيذ تدريبات داخل الهيئات الشبابية للشباب والفتيات منهم شباب من ذوي الإعاقات المختلفة. وتنفيذ الفاعلية الأولي من المرحلة الثالثة والأخيرة لتعميم تدريبات مودة على مستوى الجامعات المصرية، حيث تم تدريب وإعداد أعضاء هيئة تدريس بجامعة المنصورة وذلك استعداداً للعام الجامعي الجديد 2022 – 2023. كما تم إطلاق منصة مودة الرقمية لتوعية المقبلين على الزواج.

وأشار التقرير إلى جلسات الدوار حيث تم إعداد دليل تدريبي وتأهيل قيادات دينية لتنفيذها بهدف نشر التوعية المجتمعية بالقضية السكانية من خلال خطاب ديني مستنير وإقامة دورات تدريبية للقيادات الدينية من الأوقاف والكنيسة على المستوى المركزي وبقرى المحافظات المستهدفة، حيث تم تنفيذ العديد من جلسات الدوار والندوات والأمسيات الرمضانية والثقافية والفنية للأسر المصرية بالتعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة.

برنامج التأهيل الأسري والتنشئة المتوازنة

وأضاف التقرير أنه فيما يخص برنامج التأهيل الأسري والتنشئة المتوازنة فقد تم تنفيذ دورات تدريب مدرب وإقامة جلسات تعريفية حول برنامج التوعية الأسرية وحملات “لم الشمل والتوعية الأسرية والمجتمعية” و إطلاق دليل “التنشئة المتوازنة ما بين الأمومة والأبوة” بالتعاون مع الأزهر الشريف، وتنفيذ معسكرات عائلية حول “التنشئة المتوازنة بين الأمومة والأبوة” للأسر. بالإضافة إطلاق مبادرة “التربية الإيجابية” تضمنت جلسات تفاعلية، وفيديوهات توعوية،  مع إعداد دليل علمي إرشادي حول برنامج الإرشاد الأسري والتنشئة المتوازنة.

وحول تمكين الفتاة في الأسرة المصرية فقد تم إقامة العديد من دوائر الحكي للفتيات في إطار “مبادرة دوي” وتم إطلاق مبادرة “نورة” للاستثمار في فتيات مصر”، وإعداد دليل تدريبي لتمكين الفتاة المصرية بمختلف المجالات، كما تم تنفيذ دورة تدريب مدرب على الدعم النفسي والإسعافات النفسية والأولية للفتيات، وإطلاق مرحلة جديدة من حملة “احميها من الختان”.

محور التحول الرقمي

وفيما يخص محور التحول الرقمي أشار التقرير إلى منصة تنمية الأسرة التي تشمل تسجيل الأسر بالمنصة، وتسجيل الجهات للأنشطة، وتسجيل بيانات المستفيدات، وعرض التقارير، كما تم إنشاء ديموجرافيا مصر وتكامل بيانات المواليد والوفيات.

وتطرق التقرير إلى محور التدخل التشريعي، حيث تمت الإشارة إلى موافقة مجلس الوزراء  على مشروع قانون لحظر زواج الأطفال وتجريم تحريضه، كما وافق على تغليظ عقوبة عدم تسجيل المواليد، وبالنسبة لعمالة الأطفال فإن قانون العمل الجديد والجاري مناقشته في مجلس النواب يتناول قضية عمالة الأطفال وذلك من خلال وضع ضوابط وشروط لتنظيم عملية التشغيل.

شارك الخبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

تم نسخ الرابط