En
اتصل بنا
En
اتصل بنا

وزيرة التضامن الاجتماعي تدشّن برنامج “مودة” للعام الدراسي

وزيرة التضامن الاجتماعي تدشّن برنامج “مودة” للعام الدراسي
الثلاثاء 10 نوفمبر , 2020

أطلقت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى اليوم الثلاثاء مشروع برنامج مودة للعام الدراسي 2020- 2021 بجامعة حلوان.

وشهدت وزيرة التضامن عرض فيلم تسجيلي عن نشاط المشروع وعرض أنشطة المشروع بجامعة يحلوان ، وكذلك عرض (on line) لـ 22 تدريبًا  يتم بالتوازى فى كافة كليات الجامعة.

وأكدت نيفين القباج أن الأسرة عبارة عن دولة صغيرة يحكمها نظم وقواعد، مشيرة الي أن النجاح في الأسرة يؤدي إلى نجاح دور الفرد في الوطن.

وأوصت وزيرة التضامن الاجتماعي طلاب جامعة حلوان بالاستمتاع ببرنامج مودة والاستفادة مع المعاني العديدة التي تصدر من البرنامج ، مشددة علي أن هذا البرنامج تفاعلي ويطرح الأفكار والرؤى لذلك يجب علي الطلاب الاستفادة منه.

وأوضحت أن وزارة التضامن الاجتماعي اختارت إطلاق مرحلة جديدة من مشروع برنامج ( مودة ) عبر جامعة حلوان تقديرا لدورها الرائد في إطار هذا المشروع القومي ، والذي يأتي في إطار تكليف مباشر من السيد رئيس الجمهورية لوزارة التضامن الاجتماعي بإعداد رؤية متكاملة لإعداد المقبلين علي الزواج ومواجهة ظاهرة الطلاق في مصر ، والتي وصلت إلي ٢١١٥٤٥ حالة طلاق عام ۲۰۱۸ .

وأكدت انه بتحليل المؤشرات الخاصة بهذه الحالات ؛ فقد رصدت وزارة التضامن الاجتماعي ارتفاعا في معدلات الطلاق في السنوات الأولى من الزواج ، حيث أن ۳۸ % من حالات الطلاق المسجلة تحدث خلال الثلاث سنوات الأولى من عمر الزواج ، و 15 % خلال السنة الأولى من الزيجة ، وهي مؤشرات تؤكد على أهمية استهداف الشباب في مرحلة ما قبل الزواج لتعريفهم بالأسس السليمة لاختيار شريك الحياة، والمفهوم الواقعي للزواج والحياة الأسرية وهو ما يشكل جوهر عمل مشروع ( مودة ) .

 

إعداد المحتوى

وقد قام المشروع كخطوة أولى بإعداد محتوى علمي تدريبي بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان واعتماده من المجلس الأعلى للجامعات ، ويتناول المحتوى العديد من الجوانب التي تهم الشباب المقبل على الزواج ، علي مستويين، يتمثل الأول في الجانب الاجتماعي والنفسي ويتضمن أسس اختيار شريك الحياة ، أدوار ومسئوليات كل طرف ، احترام الآخر ، التواصل والحوار الأسري ، مواجهة العنف بكل أنواعه ، إدارة الخلافات وحل الصراعات ، التربية الوالدية وإدارة الموارد الاقتصادية .

انا المستوى الثاني فيتمثل في الجوانب الصحية وتتضمن أهمية الفحص الطبي قبل الزواج – تداعيات زواج الأقارب – تنظيم الأسرة والمباعدة بين الولادات – فترة الحمل – وأهمية الأسرة الصغيرة . اما المستوى الثالث فيتمثل في الجوانب الشرعية وتتضمن فترة الخطوبة وأحكامها الحقوق والمسئوليات – الذمة المالية للزوجة.

واشارت نيفين القباج إلي أن وزارة التضامن الاجتماعي قامت من خلال مشروع ( مودة ) خلال الفترة الماضية بتنفيذ العديد من الأنشطة منها اولا علي مستوي الاتصال المباشر  وتتضمن تدريب 100 ألف طالب / ة على مستوى 8 جامعات مصرية من خلال ٣٥٠ عضو هيئة تدريس قام المشروع بإعدادهم لتنفيذ تدريبات مودة، وتدريب 17 ألف مكلفة بالخدمة العامة على مستوى ٢٥ محافظة، وتدريب واعداد شبكة من المدربين الشباب لتنفيذ تدريب مودة بمختلف الهيئات الشبابية على مستوى الجمهورية، وإطلاق مبادرة جديدة للتوعية الأسرية  للمتعافين من الادمان الذين يتم علاجهم من قبل صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي وزوجاتهم بهدف تهيئة بيئة أسرية داعمة لرحلة الدمج المجتمعي ، لاسيما في ظل ما رصدناه من تنامي مشكلة الطلاق بين مرضي الإدمان .

 

منصة رقمية

أما علي مستوي التواصل الرقمي فيتمثل في إطلاق منصة رقمية للتدريب عن بعد في ديسمبر ۲۰۱۹ وبحضور السيد رئيس الجمهورية ، وتمثل المنصة نموذجا للتحول الرقمي في مجال تناول الموضوعات والمشكلات الاجتماعية ، وقد تردد على المنصة منذ إطلاقها وحتى نهاية شهر أكتوبر ، ١٥٠ ، ۱۸۷ ، ۲ مصري بالإضافة إلى 167 ، 140 تسجيل.

وقد اعتمد المجلس الأعلى للجامعات المنصة الرقمية كمتطلب تخرج على مستوى الجامعات المصرية بدء من العام الدراسي ۲۰۲۰ – ۲۰۲۱ .

وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعي أن الوزارة تفخر أن الشباب عنصر هام ومحوري في العديد من برامجها وأنشطتها، لذا أطلقت منبرًا تفاعليا جديدا للتواصل مع الشباب وهو ( بيت التطوع ) لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والذي يستهدف توعية ما يقرب من 3 آلاف شاب وفتاة بمخاطر المخدرات سنوية مع استقطاب ما يقرب من 3 آلاف شاب متطوع لينضم كل عام الأنشطة الرابطة التطوعية للصندوق والتي وصل قوامها الآن إلي ما يقرب من ( ۲۹ ألف وخمسمائة شاب في كافة المحافظات، ويمثل الطلبة الجامعيين ٧٥ % منهم.

وأشارت  إلى ان واقع الأمر يؤكد أن الحركة الشبابية لمتطوعي الصندوق أثرت عمله ، فهي تمتد إلي المشاركة في وضع السياسات وتطويرها وتنفيذ برامج التوعية والوقاية الأولية وتصميم وتطوير حملاتنا الإعلامية والمشاركة في إدارة صفحة الصندوق علي الفيس بوك والتي تضم ( ۲ مليون ) عضو 86٪ منهم من فئة الشباب. هذا بالإضافة إلي مشاركة خريجي أقسام كلية علم النفس والاجتماع وكلية الخدمة الاجتماعية في برامج علاج وتأهيل مرضي الإدمان بعد بناء قدراتهم علي تنفيذ هذه البرامج وفقا لمعايير عمل الصندوق.

 

تدعيم الشباب

ويهدف المشروع إلى الحفاظ على كيان الأسرة المصرية من خلال تدعيم الشباب المُقبل على الزواج بالمعارف والخبرات اللازمة لتكوين الأسرة وتطوير آليات الدعم والإرشاد الأسري وفض المنازعات بما يُساهِم في خفض معدلات الطلاق.

ويشار إلى أن وزارة التضامن الجتماعى قد قامت بتوقيع بروتوكول تعاون مع وزارة التعليم العالي لتنفيذ البرنامج فى الجامعات والمعاهد فى فبراير 2019. كما تم إعداد دليل علمي للبرنامج وتم اعتماده من المجلس الأعلي للجامعات وتم تعميمه بدءاً من العام الدراسي 2019 / 2020.

شارك الخبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

تم نسخ الرابط