En
اتصل بنا

«البيئة» تتعاون مع جامعة القاهرة لإطلاق «استحداث الوظائف الخضراء»

«البيئة» تتعاون مع جامعة القاهرة لإطلاق «استحداث الوظائف الخضراء»
الإثنين 7 يونيو , 2021

وقعت وزارة البيئة مع جامعة القاهرة، مذكرة تفاهم اليوم، لإطلاق برنامج جامعي لعلوم البيئة تحت عنوان «استحداث الوظائف الخضراء»، من خلال مشروع إدارة تلوث الهواء والتغيرات المناخية، والذى يتم تنفيذه بالتعاون مع البنك الدولى.

ويأتي ذلك في إطار الاتفاق بين وزارة البيئة ووزارة التعليم العالى والبحث العلمى لدمج المناهج البيئية فى التعليم الجامعى وذلك بحضور الدكتورة إيناس أبو طالب الرئيس التنفيذي لجهاز شئون البيئة والمهندسة داليا لطيف كبير أخصائى البيئة بالبنك الدولى وعدد من أساتذة ونواب الجامعة والقيادات المعنية بوزارة البيئة .

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، أن هذا التعاون يأتى فى إطار توجه الدولة فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠، وتنفيذًا للتكليفات الرئاسية المتعلقة بتنفيذ مشروع متكامل يعمل على تقليل تلوث الهواء والتغيرات المناخية.

وأضافت أن المذكرة تهدف إلى نشر والتوسع فى الوظائف الخضراء، وبناء القدرات والإمكانيات الفنية فى ممارسة تلك الوظائف من خلال تعليم جامعى مختص بعلوم البيئة.

وأشارت وزيرة البيئة إلى أن استحداث تعليم جامعي بيئي تحت عنوان “استحداث الوظائف الخضراء”، ويهدف إلى إنشاء وبناء جيل قادر على التعامل مع متطلبات العصر و المستقبل من حماية و تنمية بيئية .

ولفتت إلى أن هذا النشاط في إطار المشروع يستهدف خلق مناهج تعليمية جامعية متقدمة تؤهل الخريجين للعمل في سوق العمل البيئي بمفاهيمه المختلفة بوعي وتكامل مع التطور الذى يشهده هذا المجال على المستوى الوطني والعالمي ، مما يعطى المنشآت و الكيانات التي سوف تستفيد من خريجي هذا البرنامج القدرة على مواكبة المتطلبات الفنية للتوافق البيئي مع القوانين البيئية المصرية و الدولية و متطلبات حماية البيئة و مواردها و دعم التنمية المستدامة بمفهومها الواسع.

وأكدت وزيرة البيئة أن المجتمع ككل شركاء فى ملف البيئة من بحث علمى وقطاع مصرفى ومجتمع مدنى وغيره ، مشيرة إلى البدء فى مشوار ربط السياسة بالعلم لسد الفجوة منذ سنتين حيث تم التعاون مع وزارتى التربية والتعليم والتعليم العالى لدمج البيئة فى المناهج التعليمية . مؤكدة أهمية تخصيص مناهج تعليمية خاصة بالبيئة ، لخلق كوادر مؤهلة للعمل فى المجال البيئى .

وأضافت أن شعار يوم البيئة العالمى لهذا العام ” استعادة النظام البيئى .. من أجل الطبيعة ” ينطبق على الهدف من مذكرة التفاهم من خلال خلق كوادر تمنع التدهور البيئي وضمان استدامة دعم سوق العمل بالعمالة المؤهلة علميا ، فموضوع مثل تغير المناخ يحتاج إلى توافر كوادر ومنهج ودراسة بإحتياجات السوق والتعرف على التكنولوجيات والرؤى المختلفة فى هذا المجال.

واقترحت الوزيرة، أن يتم من خلال مذكرة التفاهم دعم أبحاث موضوعات تغير المناخ وخاصة وأن مصر بصدد استضافة مؤتمر تغير المناخ ال٢٧ وهو اكبر مؤتمرات الأمم المتحدة فى مجال البيئة.

ومن جانبه، أكد الدكتور محمد الخشت، رئيس جامعة القاهرة،  أن إطلاق تلك البرنامج يأتى فى أطار تكامل خطه الجامعة التعليمية والبحثية مع رؤيه مصر الإستراتيجية 2030 .

وأضاف أنه تم تصميم البرنامج بصوره ديناميكية تتسم بالعمق والشمول و ترتكز على الابتكار والفكر الإبداعي والتعلم التشاركي والمناقشات المتزامنة والعمل الجماعي والتفكير الناقد ومعالجه التحديات المعاصرة والإدارة المثلى للازمات وهو ما يميز الجيل الرابع من التعليم.

وأشار إلى أن برنامج العلوم البيئية بدراسة وتحليل ومعالجه التحديات البيئية المعاصرة كالاحتباس الحرارى والتغيرات المناخية وارتفاع مستوى سطح البحر والتصحر وتلوث الهواء والمياه والتربة والإستدامة البيئية.

وأضاف رئيس جامعة القاهرة، أن هذا البرنامج يعد الأول من نوعه على مستوى أفريقيا والشرق الأوسط، وأن البرنامج مصمم لتأهيل جيل مطور وكوادر من الخريجين المتميزين على دراية بتحديات العصر والإستدامة المعرفية والتنموية والاقتصادية والبيئية، مطبقا لتقنيات الذكاء الاصطناعي، وتطويع إمكانات البرمجيات الحديثة ونظم المعلومات والاستشعار عن بعد، وتم إعداده طبقا لمعايير الجودة العالمية وبالتعاون والشراكة مع العناصر المختلفة لسوق العمل والهيئات ذات الصلة محليا ودوليا ومنها جهاز شئون البيئة التابع لوزاره البيئة، وعلى الصعيد الدولي جارى الاختيار بين عدد من الجامعات المتميزة عالميا لعمل توأمة خاصه بالبرنامج ليتميز بالصبغة الدولية ولتطوير الخبرات وتبادل المؤهلات والامكانيات

وأوضحت ممثلة البنك الدولى، أن الهدف من برنامج ادارة تلوث الهواء وتغير المناخ هو هدف تنموى ، مشيرة إلى أهمية الربط بين العلم وسوق العمل لخلق فرص عمل للشباب وخلق الكوادر المناسبة لتحديات المستقبل المختلفة فيما يخص حماية البيئة والتغيرات المناخية .

وأشارت أن من مميزات هذا البرنامج انه يؤهل الطالب لشغل الوظائف الخضراء، مؤكدة أن أهمية توأمة هذا البرنامج مع الجامعات الدولية لتبادل الخبرات ، وأن ويتم محاكاته بتطبيقة فى كافة الجامعات المصرية الاخرى .

ويلتزم الطرفان وفقا لمذكرة التفاهم بإعداد مقرر علمى باللغتين العربية والإنجليزية لبرنامج التعليم الجامعى المختص بعلوم البيئة ( خريجين ودراسات عليا وتدريب مستمر)، وتصميم وتنفيذ برنامج تدريبي خاص بأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونه لتضمين المفاهيم البيئية داخل برامج التعليم الجامعي القائمة والمستحدثه. وأيضا ادراج مناهج علمية على مستوى مراحل الخريجين والدراسات العليا عن إدارة تلوث الهواء والتغيرات المناخية، وإنشاء كيان لتنظيم برامج تدريبية معتمدة بصورة دورية للعاملين فى مجال البيئة وحمايتها، وعقد ورش عمل دورية للتعريف بالقضايا البيئية ، واطلاق حملة توعية مشتركة حول إدارة تلوث الهواء والتغيرات المناخية.

شارك الخبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

تم نسخ الرابط