En
اتصل بنا
En
اتصل بنا

«التخطيط» تُشارك بفعالية إطلاق تقرير “إدراك الفقر في أفريقيا” لعام 2020

«التخطيط» تُشارك بفعالية إطلاق تقرير “إدراك الفقر في أفريقيا” لعام 2020

شاركت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ممثلًا عنها د.شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة والذراع التدريبي للوزارة بفعالية إطلاق تقرير “إدراك الفقر في أفريقيا” لعام 2020.

وقالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية في كلمتها التي ألقتها عنها د.شريفة شريف أنه وفقًا للتقرير ومؤشر الفقر متعدد الأبعاد 2020 فإن هناك الملايين من الأفارقة الذين يعانون من الجوع ونقص الكهرباء فضلًا عن غياب الأمن.

وأضافت السعيد، أن أكثر من 600 مليون أفريقي يواجهون مشاكل الكهرباء بإضاءة منازلهم بالكيروسين والشموع، متابعة أن أكثر من 60% من الشباب عاطلين عن العمل في 2019 إضافة إلي أن 60% من الأطفال أكثر تضررًا، مضيفه أنه وفقًا للتقرير فالأمر لا يقتصر على ارتفاع مستويات الفقر بين الفئات الأصغر سنًا ، بل إن شدة الفقر تزداد  حدة، متابعه أن الشباب الأفارقة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى حكومة توفر حلولًا من شأنها تعزيز سبل المعيشة، وتركز على تعزيز الفرص والثروة لمواطنيها.

وأضافت السعيد، أن اليوم وكأفارقة لابد من النظر إلى التحديات التي تواجه التنمية داخليًا وعدم التركيز علي ازدهار كل دولة علي حدي، متابعه أن محاربة الفقر هو تحدي يواجه القارة الأفريقية كلها.

 

مقاومة مزدهرة

وأكدت السعيد علي إيمان الدولة المصرية أن تكامل أفريقيا هو ما يجعلها قادرة على الصمود ، مما يخلق الأساس لمقاومة مزدهرة، متابعه أن تكامل إفريقيا إقليمياً يخلق المزيد من الثروات لمواطنيها، مشددة علي ضرورة اتحاد دول القارة كافة لتحقيق هذا الهدف.

وتابعت السعيد، أنه علي مر العقود الأخيرة حاولت الدول الأفريقية مواجهة المشكلات التي تواجهها القارة واحدة تلو الأخرى، موضحة أن لحسن الحظ تلك السياسة تم تغييرها لكن لا يزال الطريق طويلًا عندما يتعلق الأمر بمعالجة الفقر في الدول النامية التي يعيش أفرادها بأقل من 2 دولار يوميًا، متابعه أن الدول التي لا يمتلك نسبة كبيرة من سكانها دخل، سيكون الاستهلاك فيه مقيدًا بشكل كبير ، مشيرة إلى أنه مع وجود استهلاك محدود، فإن الطلب سيصبح محدودًا على السلع والخدمات ، و مما سيؤدي إلى نفور القطاع الخاص من الإنتاج ، وهذا يعني أن الطلب المحدود على العمالة يؤدي إلى بطالة شديدة ، مما يقود إلى وجود فقر كبير.

وأكدت السعيد، أن خلق الثروة هو التحدي الحقيقي لأفريقيا لتحقيق معدل استهلاك أعلى، مما يسهم في خلق حافز للقطاع الخاص على الإنتاج والتوظيف، هذا يمكن أن يكون حقيقة على أرض الواقع من خلال أفريقيا المتكاملة إقليمياً، متابعه أنه ينبغي  التصدي لتحديات الفقر بصورة جماعية جنبًا إلى جنب مع مجتمع التنمية لتعزيز الحلول التي تخلق الثروة وتبدأ في القضاء على الفقر.

 

انخفاض معدل الفقر

واستعرضت السعيد، تجربة مصر في محاربة الفقر وفقًا لأخر احصائيات حيث تمثل نسبة الشباب في مصر 65%، متابعه أنه ولأول مره منذ 20 عام ينخفض معدل الفقر في مصر ليصل إلي 29.7% مقارنة ب 32.5% في 2017/2018 بزيادة 16% في دخل الفرد، مؤكدة أن ذلك نتاج عملية تسريع التنمية من خلال رؤية مصر 2030 وبرنامج الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي المصري والذي تضمن حزم شبكة الحماية الاجتماعية ومنها تكافل وكرامة وحياة كريمة ومراكب النجاة ذلك إلي جانب الحزم الاستباقية لمساندة القطاع غير الرسمي خلال فترة الجائحة، موضحة أن كل تلك التفاصيل مذكورة بتقرير الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء.

وتابعت الوزيرة، أنه وعلي الرغم من النمو في الناتج المحلي لبعض الدول الأفريقية فإن الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للفرد يكون منخفضًا، حيث أنه وعلي الرغم من أن بعض الدول الأفريقية غنية إلا أن الأفراد بها فقراء بما يفسر أن الثروة في تلك الدولة تتركز في عدد محدود دون الأخرين فهي لا تلبي احتياجات الكثير، متابعه أن عدم المساواة في أفريقيا يمثل تحديًا يجب مواجهته.

شارك الخبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

تم نسخ الرابط