En
اتصل بنا

«المشاط» تبحث سبل التعاون مع «المفوضية الأوروبية» ضمن برنامج «نُـوَفِّي»

«المشاط» تبحث سبل التعاون مع «المفوضية الأوروبية» ضمن برنامج «نُـوَفِّي»
الثلاثاء 20 سبتمبر , 2022

بحثت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، مع فرانز تيميرمانز، نائب الرئيس التنفيذي للمفوضية الأوروبية، الشراكات الجارية بين مصر والاتحاد الأوروبي، والجهود المشتركة لتعزيز التحول إلى الاقتصاد الأخضر، والخطوات المستقبلية لدعم المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج “نُــــــوَفِّي”.

وجاء ذلك ضمن فعاليات اجتماعات الدورة الـ77 من الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

ووجهت وزيرة التعاون الدولي، الشكر لنائب رئيس المفوضية الأوروبية، على التعاون المثمر والجهود المشتركة في مجال التعاون الإنمائي، ومشاركته الفعالة في المائدة المستديرة حول برنامج “نُــــــوَفِّي”، ضمن فعاليات منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي EGYPT-ICF، في نسخته الثانية.

وناقشت الوزيرة مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية، الخطوات المستقبلية بشأن العمل المشترك لدعم المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج “نُــــــوَفِّي”، محور الترابط بين مشروعات المياه والغذاء والطاقة، لافتة إلى أن المنصة الوطنية تتضمن مجموعة من المشروعات التي تتنوع بين مجالي التكيف والتخفيف من تداعيات التغيرات المناخية، وذلك تحت مظلة الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050، التي أطلقتها مصر مؤخرًا في إطار الاستعداد لاستضافة ورئاسة مؤتمر المناخ COP27.

وأضافت أن برنامج “نُــــوَفِّي” يعكس أهداف الرئاسة المصرية لمؤتمر المناخ COP27، وهو الانتقال من مرحلة التعهدات إلى التنفيذ بهدف تسريع أجندة العمل المناخي وحشد التمويلات التنموية والاستثمارات الخاصة ومنح الدعم الفني لقائمة من المشروعات الخضراء في القطاعات ذات الأولوية وهي الغذاء والطاقة والمياه.

ويذكر أن تشارك الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، في اجتماعات الدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي تُعقد بنيويورك، تحت شعار “الحلول من خلال التضامن والاستدامة والعلوم”، وسط تداعيات عالمية غير مسبوقة بسبب الأزمة الروسية الأوكرانية، والآثار الاقتصادية لجائحة كورونا.

وتناقش الاجتماعات عددًا من الملفات الهامة التي تشغل المجتمع الدولي، وعلى رأسها انعدام الأمن الغذائي، وأزمة أسعار الطاقة، واضطرابات سلاسل التوريد العالمية.

شارك الخبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

تم نسخ الرابط