En
اتصل بنا

وزيرتا التجارة والبيئة تبحثان مستجدات التحضير لاستضافة مصر قمة المناخ COP27

وزيرتا التجارة والبيئة تبحثان مستجدات التحضير لاستضافة مصر قمة المناخ COP27

عقدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة جلسة مباحثات موسعة مع الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة لاستعراض آخر المستجدات الخاصة بترتيبات استضافة مصر للدورة الـ27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27 المقرر انعقاده بمدينة شرم الشيخ. وقد شارك في الاجتماع عدد من قيادات وزارتي الصناعة والبيئة.

وأوضحت وزيرة التجارة، أن استضافة مصر لهذه القمة تمثل فرصة كبيرة لاستعراض جهود الدولة لدعم التحول لـ الاقتصاد الأخضر في مختلف القطاعات الإنتاجية والخدمية والحد من الانبعاثات الكربونية. ومواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية وتحقيق الاستدامة.

وأوضحت جامع أن اللقاء استعرض دور الصناعة والقطاع الخاص في فعاليات القمة حيث يجري حالياً الانتهاء من وضع أجندة اليوم المخصص للصناعة المصرية، بالإضافة إلى المعرض المقرر إقامته بالمنطقة الخضراء. والذي سيضم المنتجات الصناعية المصرية الصديقة للبيئة وكذا أحدث التكنولوجيات المستخدمة في هذا الإطار.

وتابعت أن اللقاء استعرض المبادرة الخاصة بالدول الأفريقية التي تستهدف الشركات الإفريقية العاملة في مجالات كفاءة الطاقة واستخدامات الطاقة النظيفة والمتجددة. ومشروعات الاقتصاد الدوار لا سيما في ظل ترأس مصر حالياً لتجمع الكوميسا.

من جانبها أوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة إنه فى إطار تحضير اللجنة العليا لاستضافة المؤتمر. فقد أقرت اللجنة بوجود يوم خاص “بخفض الانبعاثات” ضمن الأيام غير الرسمية للمؤتمر والمنوط به وزارتي الصناعة والبترول.

وأوضحت أن يوم خفض الانبعاثات، سيضم عدداً من الصناعات الثقيلة. بهدف فتح حوار منطقي وعلمي مع ممثلي هذه الصناعات لسماع آرائهم ووجهة نظرهم. حول كيفية التزامهم بخفض الانبعاثات للحد من آثار التغيرات المناخية. والآلية التى سيتم العمل بها في هذا الشأن.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد أنه ولأول مرة يتم مناقشة خفض الانبعاثات فى مؤتمرات المناخ. حيث قامت وزارة الخارجية بالتنسيق مع سكرتارية الأمم المتحدة لإطلاق هذا اليوم. مشيرة أن اليوم سيضم عدد من الجلسات. منها جلسة خاصة بالقارة الأفريقية وأخرى للقطاع الخاص. وسيتم عرض أجندة العمل المناخي الوطني فى هذا الشأن بهدف نشرها عالمياً.

شارك الخبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

تم نسخ الرابط